Jump to content

الإمام أحمد رضا بصفته محدثا


Recommended Posts

الإمام أحمد رضا بصفته محدثا
بقلم: الشيخ محمد عبد الحكيم شرف القادرى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ترجع أكثر أسانيدى من شبه القارة الباكستانية الهندية وبعض الأسانيد التى
أكرمنى بها المشايخ من البلاد العربية إلى واحد من أعلام المسلمين فى الهند المحدث
المسند الإمام أحمد رضا خان الحنفى مذهبا والقادرى طريقة، والبريلوى موطنا ومدفنا،
والذى وصفه بعض علماء الحرمين الشريفين وكثير من العلماء الهندين المعاصرين له
بلقب "المجدد للقرن الرابع عشر الهجرى".
إننى أسند الحديث إليه بطرق متعددة تقل فيها الوسائط وتكثر وكل هذه الطرق
مذكورة فى:"الجواهر الغالية من الأسانيد العالية" وإننى أروى عن شيخى فى الحديث
والطريقة الحسيب النسيب سيدى ومرشدى العلامة أبي البركات السيد / أحمد القادرى
البركاتي والذى أجازه الإمام / أحمد رضا خان إجازة عامة بصفة مباشرة.
وثمة بعض إجازات تشرفت بها من البلاد العربية ومن بينهم عشرون شيخا
مجيزا يصل سندهم إلى الإمام / أحمد رضا خان وفيما يلى بعض التفصيل:
1) أجازنى فضيلة الشيخ العلامة / فضل الرحمن المدنى، هو يروى عن والده )
العارف بالله العلامة / ضياء الدين المدنى، وهو مجاز من الإمام / أحمد رضا خان.
2) وشرّفنى بالإجازة محدث الحجاز الحسيب النسيب الشريف العلامة الدكتور / )
محمد علوى المالكى – رحمه الله تعالى رحمة واسعة – والذى أجازه ضمن المجيزين له
العلامة / محمد مصطفى رضا خان، والعلامة ضياء الدين أحمد المدنى، وكل منهما
مجاز من الإمام / أحمد رضا خان
والجدير بالذكر أن العلامة المالكى المذكور مجاز من العلامة الشيخ / محمد على
مرا الحموى أيضا والذى أخذ الإجازة من الداعية الإسلامى الكبير العلامة / عبد العليم
الميرتى، وهو مجاز من الإمام / أحمد رضا خان.
3) وأجازنى فضيلة الشيخ العلامة / الحسن بن محمد بن الصديق الحسنى الغماريومن بين من أجازه الشيخ / محمد عبد الحى الحسنى الكتانى وهو مجاز من الإمام /
أحمد رضا خان.
• ويروى فضيلته عن شقيقه الأخر الشيخ / عبد الله بن محمد بن الصديق الحسنى
الغمارى وهو عن الشيخ / عمر حمدان المحرسى، وهو عن الإمام / أحمد رضا خان.
• ويروى فصيلته عن شقيقه الآخرالشيخ / عبد الله بن محمد بن الصديق الحسنى
الغمارى وهو عن الشيخ / عمر حمدان المحرسى، وهو عن الإمام / أحمد رضا خان.
وأكرمنى بالإجازة كل من:
1) فضيلة الأستاذ الدكتور/ ضياء الدين الكردى – رحمه الله رحمة واسعة – والذى )
كان شيخ الطريقة النقشبندية وأستاذ العقيدة والفلسفة بكلية أصول الدين من جامعة الأزهر
الشريف بالقاهره.
1) وفضيلة الأستاذ الدكتور / سعد سعد جاويش أستاذ الحديث النبوى الشريف )
وعلومه بكلية أصول الدين من جامعة الأزهر الشريف بالقاهره.
2) ومسند الديار الحلبية المحدث الجليل العلامة / أحمد بن محمد سردار الحبلى )
الشافعى مدير المكتبات الوقفية الإسلامية بحلب.
وثلاثتهم مجازون من المحدث الجليل فضيلة العلامة الشيخ / محمد ياسين الفادانى
الحسنى المكى ، والذى أخذ الحديث من الشيخ / عمر حمدان المحرسى المكى، والقاضى/
محمد عبد الرحمن المرزوقى المكى، وهما يسندان الحديث إلى الإمام / أحمد رضا خان.
السيد / هاشم الرفاعى.
1) وفضيلة الشيخ العلامة السيد / يوسف بن السيد / محى الدين البخور الحسنى. )
2) والعالم الناشىء الشيخ / أسامة بن السيد محمود الشافعى. )
وقد أخذ ثلاثتهم الإجازة من محدث الحرمين العلامة الدكتور / محمد علوى
المالكى الحسنى بسنده إلى الإمام / أحمد رضا خان المذكور آنفا.
) وأجازنى العالم الدينى الجليل العلامة الشيخ / محمد على مراد الحموى )
الشامى أصلا والمدنى هجرة والبقيعى مدفنا، وقد أخذ الإجازة من الداعية الإسلامى الكبير
العلامة / عبد العليم الميرتى، وهو مجاز من الإمام / أحمد رضا خان.
• ويروى شيخنا عن العلامة / محمد عبد الحى الكتانى وهو عن الإمام / أحمد
رضا خان.
• ويروى شيخنا كذلك عن العلامة / أحمد محمد الصديق الحسنى الغمارى وهو عن
الشيخ عمر حمدان المحرسى، وهو عن الإمام أحمد رضا خان.
9) أروى عن الشيخ / عبدالرحمنبن أبى بكر الملا والذى هو مجاز من محدث )
المغرب الجليل العلامة السيد / محمد عبد الحى الكتانى، والعلامة الشيخ عمر حمدان
المحرسى المكى وقد أجازهما من بين المجيزين لهما الإمام / أحمد رضا خان.
10) أجازنى فضيلة الأستاذ الدكتور / على جمعة مفتى جمهورية مصر العربية وهو )
يروى عن:
() العلامة الشيخ عبد الله بن محمد بن الصديق الغمارى، وهو عن الشيخ / عمر
حمدان المحرسى، وهو عن الإمام / أحمد رضاخان.
() الشيخ المحدث / محمد ياسين الفادانى، وهو عن الشيخ / عمر حمدان المحرسى،
والقاضي / عبد الرحمن المرزوقى، وهما عن الإمام / أحمد رضا خان.
() العلامة المحدث / محمد الحافظ عبد اللطيف التيجانى، وهو عن المحدث العلامة
/ محمد عبد الحى الكتانى، وهو عن الإمام / أحمد رضا خان.
11 ) الشيخ / عبد الله إبراهيم الغلايينى، وهو عن والده الشيخ / إبراهيم الغيلايينى، )
وهو عن الشيخ / محمد على المالكى المكى وهو عن الإمام / أحمد رضا خان.
11 ) الشيخ / محمد تيسير بن توفيق المخزومى الدمشقى والذى يروى عن المحدث )
الفقيه المسند الشيخ / عبد الرحمن بن أحمد الهاشم الحسنى الأحسائى، وهو عن جماعة،
منهم : العلامة المحدث السيد / محمد عبد الحى الكتانى، والعلامة الشيخ / عمر حمدان
المحرسى، وهما عن الإمام أحمد رضا خان.
ويروى الشيخ / محمد تيسير عن العلامة الشيخ / ضياء الدين أحمد المدنى،
وهو عن الإمام أحمد رضا خان.
• ويروى فضيلته كذلك عن الشيخ / محمد أمين الكتبى، وهو عن الشيخ / عمر
حمدان المحرسى، والقاضي / محمد المرزوقى، وكل منهما مجاز من الإمام / أحمد رضا
خان

1) الشيخ / أحمد محمد الحافظ عبد اللطيف التيجانى والذى يصل سنده إلى الإمام أحمد رضا خان كالآتى:
(أ) إنه يروى عن الشيخ / محمد ياسين الفادانى، وهو عن الشيخ / عمر حمدان
المحرسى والقاضى / محمد المرزوقى، وهما عن الإمام / أحمد رضا خان.
(ب) إنه يروى عن الشيخ / محمد الحبيب السودانى، وهو عن محدث المغرب العلامة
/ محمد عبد الحى الكتانى، وهو عن الإمام / أحمد رضا خان.
(ج) ويروى فضيلته عن الشيخ / عبد الله محمد الصديق الحسنى الغمارى ، وهو عن
الشيخ / عمر حمدان المحرسى، وهو عن الإمام / أحمد رضا خان.
(د) يروى فضيلته عن الشيخ / عبد العزيز بن محمد الصديق الغمارى، وهو عن
الشيخ / عمر حمدان المحرسى، والعلامة / محمد عبد الحى الكتانى، وهما عن الإمام /
أحمد رضا خان.
1) الشيخ / محمد إبراهيم عبد الباعث الحسنى الكتانى المصرى، والذى يروى عن: )
(أ) العلامة المحدث / عبد الله محمد الصديق الغمارى، وهو عن العلامة / محمد
عبد الحى الكتانى، وعن الشيخ عمر حمدان المحرسى وهما عن الإمام / أحمد رضا
خان.
(ب) العلامة / أحمد محمد الصديق الغمارى، وهو عن الشيخ / عمر حمدان
المحرسى،
(ج) والعلامة المحدث / أحمد بن محمد سردار الحبلى، وهو عن الشيخ / محمد ياسين
الفادانى، وهو عن الشيخ / محمد ياسين الفادانى، وهو عن الشيخ / عمر حمدانالمحرسى، والقاضى / محمد عبد الرحمن المرزوقى المكى وهما عن الإمام / أحمد
رضا خان.
15 ) الشيخ / أحمد مختار بن عثمان بن محمد رمزى ، وهو عن: الشيخ / محمد على )
مراد الحموى ، وهو عن الشيخ / عبد العليم الميرتى، وهو عن الإمام أحمد رضا خان.
15 ) الشيخ محمد هاشم محمود السيوطى وهو يروى عن الشيخ / عبد الفتاح أبو غده، )
وهع عن العلامة الشيخ / محمد عبد الحى الكتانى وهو عن الإمام أحمد رضا خان.
15 ) الشيخ / صلاح الدين التيجانى وهو يروى عن الشيخ / محمد الحافظ عبد اللطيف )
التيجانى، والشيخ / إبراهيم إنياس الكولخي، والشيخ / إدريس العراقى، وثلاثتهم مجازون
من المحدث الجليل العلامة محمد عبد الحى الكتانى، وهو عن الإمام / أحمد رضا خان.
15 ) الأستاذ الدكتور / رفعت فوزى عبد المطلب، عن العلامة الشيخ / عبد الله محمد )
الصديق، عن الشيخ / عمر حمدان المحرسى، عن الإمام أحمد رضا خان.
ومن هنا كان لزاما علىّ أن أقوم بتعريف الإمام / أحمد رضا خان بصفة موجزة
توضح معالم شخصيته العلمية فأقول: ولد الإمام / أحمد رضا خان القادرى ابن العلامة /
محمد رضا على خان النقشبندى عام 1272 ه/ 1856 م فى أسرة ملتزمة بالدين والمعروفة
بالعلم والصلاح، لقد هاجر أجداده من ضواحى مدينة قندهار الأفغانية وانتقلوا من مدينة
لأخرى وأقاموا فى نهاية المطاف بمدينة بريلى حيث ولد ونشأ وتربى صاحب الترجمة
الإمام / أحمد رضا خان، لقد أقبل على الدراسات منذ صغر سنه وتعلم العلوم الإسلامية
والعربية بشغف ونهم بالغين، لذا أكمل دراسة المقررات والمناهج الرائجة آنذاك ولما
يتجاوزو الرابعة عشر من عمره.
لقد تلقى الإمام / أحمد رضا العلوم الإسلامية والعربية من مختلف أساتذته إلا أن
والده الفاضل العلامة / محمد نقى على خان القادرى قام بتعليم ابنه أكثر العلوم الإسلامية
والعربية وعلى رأسها التفسير والحديث النبوى الشريف وعلومها، وقد وهبه الله - تبارك
وتعالى - علوما وفنونا من لدنه بفضله وكرمه، وهكذا يصل عدد العلوم والفنون التىبرع فيها الإمام / أحمد رضا خان خمسة وخمسين علما وفنا تلك العلوم والفنون التى
ألف فيها الإمام باللغة العربية والفارسية والأردية وأثرى بمؤلفاته هذه المكتبة الإسلامية.
لقد قام الإمام / أحمد رضا خان بتدريس الحديث النبوى الشريف فى دار العلوم
منظر الإسلام والتى أقامها الإمام بنفسه عام 1322 ه/ 1904 م إلا أنه نظرا لاشتغاله بالرد
على الأسئلة الواردة عليه من أ نحاء الهند والتصنيف من أجل الإصلاح الدينى وتبصير
المسلمين أمور دينهم فى عصر انحطاط المسلمين فى الهند.
سعد الإمام / أحمد رضا خان بالسفر إلى الحرمين الشريفين عام 1295 ه
1878 م حيث قرت عيناه بزيارة الحرمين الشريفين بالإضافة إلى الجلوس فى رحاب /
أهل العلم والورع فقد انتهزت نفسه الحريصة على العلم هذه الفرصة فأخذ الحديث والفقه
من رجال العلم، وهكذا جمعت رحلته هذه بين العبادة والتعليم، ونذكر أسماء جملة شيوخه
الذين أجازوة في الحديث وسائر العلوم الإسلامية والعربية سواء كانوا من الحرمين
الشريفين أو من الهند وقد أورد الإمام / أحمد رضا خان أسانيدهم فى مجموعة إجازته
التى سماها ب "الإجازات المتينة لعلماء بكة والمدينة".
أولهم: العلامة الشيخ الشريف / آل الرسول القادرى المارهروى والذى يسند
الحديث إلي كل من: الإمام / عبد العزيز المحدث الدهلوى /، والشيخ / عبد القادر
الداغستاني، والشيخ / آل أحمد المارهروى وهو إلى العارف بالله الشيخ السيد / حمزه
البلجرامى، وهو عن العلامة السيد / طفيل محمد الأترولوى، عن السيد / مبارك فخر
الدين البلجرامى، عن وحيد زمانه الشيخ / نور الحق الدهلوى، وهو عن الشيخ / عبد
الحق المحدث الدهلوى، ويروي الشيخ آل الرسول عن العارف بالله مولانا / نور بن
أنوار وهو عن ملك العلماء بحر العلوم العلامة / عبد العلى اللكنوي والذى أسانيده
مذكورة فى: "الدر المنظوم فى أسانيد بحر العلوم". ومما تجدر الإشارة إليه أن العلامة
الشيخ الشريف / آل الرسول القادرى المارهوى أجازالإمام / أحمد رضا خان فى الحديث
والطريقة القادرية بالإضافة إلي الطريق الصوفية الأخرى فى أول لقاء تم بينهما.ثانيهم: الشيخ / محمد نقى علي خان القادرى والذى أجازة والده العلامة /
محمد رضا على خان النقشبندى، والذى كان يروى عن كل من مولانا / خليل الرحمن
المحمد آبادى، ومولانا / محمد أعلم السنديلى، وكل منهما يسند الحديث إلى بحر العلوم
مولانا محمد عبد العلى الكنوى.
ثالثهم: بقية السلف وحجة الخلف الإمام السيد / أحمد زيني دحلان المكى والذى
يروى عن عثمان بن حسن الدمياطى عن الأمير الكبير، وعبدالرحمن الكزبري، ومحمد
بن الشنواتى بأسانيدهم (المعجم الوجيز للمستجيز، للشيخ أحمد بن محمد بن الصديق، ص
5 ) هذا وقد أجازه الشيخ / عابد السندى وغيره. )
رابعهم: سراج البلد الأمين مفتى الحنفية بمكة المحمية مولانا/ عبد الرحمن
السراج ابن المفتى الأجل / عبد اللله السراج قدس سرهما عن أبيه الكريم وعن المولى /
جمال بن عبد الله بن عمر المكى رحمهما الله تعالى.
خامسهم: الإمام / حسين بن صالح جمل الليل المكى، وهو مجاز من الشيخ /
عابد السندى سالف الذكر.
إذا كان الإمام / أحمد رضا خان قد أخذ الإجازات في الحديث والعلوم الإسلامية
من علماء الحرمين الشريفين فى رحلته الأولى فقد أجاز الكثيرين فى الحديث والطريقة
بالإضافة إلى العلوم الإسلامية والعربية فى رحلته الثانية التي كانت عام 1323 ه/ 1906 م
عند ئذ تهافت عليه أهل العلم والتقوى طالبين منه الإجازة والطريقة فأجازهم وكتب لهم
الإجازة ولقد كتب النسختة الأولى من الإجازة للحسيب النسيب العلامة / محمد عبد الحى
الحسنى الكتانى الإدريسى الفاسى، كما أعد النسختة الثانية من الإجازة للشيخ / صالح بن
كمال، والشيخ / إسماعيل بن خليل وغيرهما فاستهل هذه النسخه بمقدمة لطيفة ورائعة،
ولنستمع إليه إذ يقول بعد البسملة.
الحمد لله المسلسل إحسانه المتصل إنعامه، غير منقطع ولا مقطوع إكرامه، ذكره
سند من لاسند له ، واسمه أحد من لاأحد له ، وأفضل الصلوات العوالى النزول ، وأكمل
السلام المتوافر الموصول، على أجل مرسل كشاف كل معضل ، العزيز الأعز المعز
الحبيب الفرد فى وصل كل غريب، فضله الحسن مشهور مستفيض ، وبالاستناد إليه
يعود صحيحا كل مريض ، قد جاء جوده المزيد فى متصل الأسانيد وبالأسانيد، بل كل
فضل إليه مسند، عنده يروى وإليه يرد، فسموط فضائله العلية مسلسلات بالأولية، وكل
در جيد من بحره مستخرج ، وكل مدر جود فى سائليه مدرج، فهو المخرج من كل
حرج، وهو الجامع، وله الجوامع، علمه مرفوع، وحديثه مسموع، ومتابعه مشفوع،
والإصرعنه موضوع، وغيره من الشفاعة قبله ممنوع، فإليه الاستناد في محشر
الصفوف، وأمر الموّقف علي رأيه موقوف، حوضه المورود لكل وارد مسعود، فيافوز
من هو منه منهل ومعلول، فيه كل علة من معلل تزول، حزبه[هو]المعتبر، والشذوذ منه
منكر، وطريق الشاذ إلى شواظ سقر، حافظ الأمة من الأمور المدلهمة، الذاب عنا كل
تلبيس وتدليس، والجابر لقلب بائيس مضطرب من عذاب بئيس، الحاكم الحجة، الشاهد
البشير، معجم فى مدحه كل بيان وتقرير، علوه لايدُرك، وماعليه مستدرك، مقبوله يقبل،
ومتروكه يترك، تعد طرق الضعيف إليه، فمن سنته الصحاح التعطف عليه، فيجبر
باعتضاده قبله الجريح، ويرتقى من ضعفه إلى درجة الصحيح، مدارأسانيد الجود
والإكرام، منتهى سلاسل الأنبياء الكرام، صلى الله تعالى عليه وسلم ملا آفاق السماء
وأطراف العالم، وعلي آله وصحبه وكل من له وجادة ومناولة من أفضاله الواصلة، الدرة
المتواصلة، بحسن ضبط، محفوظ النظام من دون وهم ولا إيهام، ولا اختلاط بالأعداء
اللنام ماروى خبر، وجوزي إجازة وغلبت حقيقة الكلام مجازه، آمين.
ياله من روعة فى هذا النثر العربى الذى صيغ في مدح الحبيب المصطفى –
صلى الله عليه وسلم- وقد احتضن هذا النثر كثيرا من مصطلحات علم الحديث، إنه نثر
شاعر محدث، فقد كان المديح النبوى موضوع أغلب الشعر الأردى للإمام أحمدرضا خان
كما كان بعض شعره العربى والفارسي معنيا بهذا الغرض الشعرى، واستلف نظر القارى
الكريم إلى أن الإمام / أحمد رضا خان لم يكن شاعرا فحسب، بل كان محدثا فقيها وملما
بكثير من العلوم الإسلامية والعربية، والنموذج المذكور أعلاه خير دليل على تمكنه من
اللغة العريبة ومصطلحات علم الحديث، وللإمام / أحمد رضا خان تعليقات قيمة علىكتب الحديث والتى جاء بها من وحى خياله الخصب وخلفيته الواسعة فى علوم الحديث
النبوى الشريف ودون الرجوع إلي الشروح، ولوكان قد جلس شارحا كتب الحديث النبوى
الشريف لأغني المكتبة الإسلامية بشروحه إلا أنه نظرا لتواجده فى عصر الانهيار
والانحطاط بالنسبة للمسلمين ظل يبصّر المسلمين أموردينهم، فقد كانت تتوراد عليه
الاستفتاءات بكثرة والتى كان يرد عليها دونما تأجيل، مع الأخذ فى الاعتبار مسؤليته تجاه
القضآيا المطروحة عليه، لذا لم يجد فرصة الإقدام على شرح كتب الحديث بشكل تفصيلى
على الرغم من براعته الموهوبة فى الحديث ومصطلحه تلك البراعة التى نلمسها فى
تعليقاته على كتب الحديث، كما نجدها ضمن فتاويه فى بعض الأحيان، عودا على بدء فقد
كنا نتحدث عن إقدام الإمام / أحمد رضا خان على إعطاء الإجازة فى الحديث والعلوم
الإسلامية والعربية لمن جائه طالبا منه الإجازة من علماء الحرمين الشريفين. وإليكم
أسماؤهم.
الشيخ / المعمر ضياء الدين أحمد المدنى
الشيخ / إسماعيل خليل المكى آفندى
الشيخ / أسعد بن أحمد الدهان
الشيخ / أحمد الخضراوى المكى
السيد / أبوبكر بن سالم الحضرمى
الشيخ / بكر رفيع
الشيخ / حسن العجيمى المكى
الشيخ السيد / حسين جمال بن عبد الرحيم
الشيخ / حسين المدنى ابن السيد / عبد القادر الشامى
السيد/ سالم بن عيدروس البارالعلوى الحضرمى
الشيخ / عبد الله دحلان المالكى
الشيخ / عبد الله بن ابى الخير مرداد
العلامة/ عابد حسين المالكى
الشيخ / عبد الله فريد بن عبد القادر الكردى
الشيخ / على بن حسين المالكى
السيد / علوى بن حسن الكاف الحضرمى
الشيخ / عمر بن حمدان المحرسى
الشيخ / مامون البرى المدنى
السيد / محمد إبراهيم المدنى
السيد / محمد بن عبد الرحمن المرزوقى
السيد / محمد بن عثمان دحلان
الشيخ / محمد جمال بن محمد الأمير
الشيخ / محمد سعيد بن محمد بابصيل مفتى الشافعى
الشيخ / محمد سعيد بن السيد / محمد المغربى
الشيخ / محمد صالح كمال بن الشيخ / صديق كمال
السيد / محمد عمر بن السيد ابوبكر رشيدى
السيد / محمد عبد الحى (صاحب فهرس الفهارس) بن السيد / عبد الكبير الكتاني
الشيخ / يوسف
السيد / مصطفى خليل المكى آفندى
لقد قام الإمام بإثراء المكتبة الإسلامية بمؤلفاته باللغة العربية والفارسية والأردية
التى تبلغ ألفا طبع بعضها ومازالت بعضها مخطوطة، أما المؤلفات المطبوعة فأكبرها:
"العطايا النبوية في الفتاوى الرضوية" تلك الموسوعة العلمية فى الفقه الحنفى التى كانت
فى اثنى عشر مجلدا من القطع الكبير، وتقوم مؤسسة رضا بإخراج هذه التحفة العلمية بعد
تخريج النصوص والتنبيه على المصادر والمراجع وترجمة النصوص العربية والفارسية
إلى اللغة الأردية وسوف ينتهى هذا المشروع إلى ثلاثين مجلدا.
وللإمام / أحمد رضا خان تعليقات قيمة على : رد المختار للعلامة ابن عابدين
الشامى فى خمس مجلدات، وله: "الزبدة الزكية فى حرمة سجود التحية" أورد فيه أكثر منمائة نص على حرمة سجود التحية لغير الله – جل جلاله وهذا الكتاب يدل على
غزارة علم المصنف، وقد لقيت جهوده الفقهية هذه استحسان العلماء الأفاضل، والذين
أثنوا على أعماله الجليلة ثناء جميلا منهم المفكر الإسلامى الكبير الدكتور / محمد إقبال
الذى عبر عن رأيه فى الإمام / أحمد رضا خان بقوله: لم يولد فى الآونة الأخيرة عبقرى
كما هو ظاهر من فتاواه، فهي شاهدة على ذكائه وجودة طبعه، وكمال فقهه، وتجره · مثله
فى العلوم الدينية، ومما اعتاده الإقدام على التفكير العميق فى الرد على الأسئلة المطروحة
عليه قبل إظهار الراى فيها، وهذا هو سبب تصلبه وعدم احتياجه إلى الرجوع في فتاواة.
وهكذا عاش الإمام فى خدمة العلم معلما ومصلحا ومصنفا، ومفتيا، ومرشدا
وانتقل إلى رحاب ربه يوم الجمعة فى الخامس والعشرين من شهر صفر عام
1430 ه/ 1921 م ومازال ضريحه بمد ينه بريلى الهندية يزار ويتبرك به، لقد رحل الرجل
من عالم الفناء إلى دار البقاء إلا أنه خّلف تحقيقاته العلمية ومؤلفاته القيمة إضافة إلى ابنيه
العالمين الجليلن أولهما: حجة الإسلام مولانا / محمد حامد رضا خان، وثانيهما: مفتى
الهند الأغظم العلامة / محمد مصطفى رضا خان، ولهما جهود جبارة فى نشرالعلم
والعرفان ورفع راية الإسلام عالية خفاقة، هذا وقد ترك الإمام الراحل خلفه جماعة من
التلاميذ والمريدين والخلفاء الذين قامو في وجه مؤامرات الإنجليز والهندوس بالحكمة
الربانية.
لقد ساهم الإمام / أحمد رضآ خان فى إثراء الفقه الحنفى بفتاويه ومؤلفاته القيمة
ومن هنا قام الشيخ / مشتاق أحمد شاه الباكستانى بإعداد بحث علمى تحت عنوان: "الإمام
أحمد رضا خان وأثره في الفقه الحنفى" ونال ببحثه هذا درجة التخصص الماجستير فى
الفقه العام من كلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر الشريف بالقاهرة، ونوقشت رسالته
هذه فى 15 فبراير 1998 م وهذه هى الرسالة الجامعية الأولى عن الإمام / أحمد رضا
خان فى الأزهر الشريف الذى نسأل الله تبارك وتعالى – أن يحفظه ويحميه عن كل
مكروه ويعينه على نشر العقيدة الإسلامية الصحيحة المقرونة بالوسطية والاعتدال

لقد كان الإمام / أحمد رضا خان شاعرا موهوبا فقد أظهر موهتبه الشعرية
باللغة الثلاثة العربية والفارسية والأردية، ولم يخرج شعره عن نطاق الدين ، فقد نظم
المديح النبوى الشريف، ثم توجه بشعره إلى مدح أهل البيت ولصحابة و أولياء الله
الصالحين وعلماء الدين المتين، وله ديوان شعر باللغة الأردية فى خبرءين باسم "حدائق
بخشش" والذي رتبه الإمام بنفسه وطبع فى حياته، كما أن له ديوانا بالفارسية رتبه الأستاذ
الدكتور/ محمد مسعود أحمد باسم أرمغان رضا[هدية رضا] أما ديوان شعره العربى فقد
رتبه الدكتور / حازم محمد أحمد المحفوظ الأستاذ بالأزهر الشريف ، وطبع هذا الديوان
باسم: "بساتين الغفران" من لاهور عام 1996 م. وقد قام الأستاذ / حازم محمد بترجمة
الديوان الأردى للإمام / أحمد رضا خان إلى العربية نثرا ثم صاغها شعرا الأستاذ
الدكتور / حسين مجيب المصرى وطبعت هذه الترجمة العربية المنظومة باسم: "صفوة
المديح في مدح النبى – صلى الله عليه وسلم – وآل البيت والصحابة والأولياء" من
القاهرة عام 1420 ه/ 1999 م.
وفى عام 1423 ه/ 2002 م طبع من بغداد كتاب باسم: قصيدتان رائعتان للإمام/
أحمد رضا والذى يحتوى على قصيدتين عربيتين فى مدح مولانا / فضل الرسول
البدايونى وقد قام بتحقيق نص القصيد تين وشرحهما والتعليق عليهما الأستاذ الدكتور /
رشيد عبد الرحمن العبيدى الأستاذ بالجامعة الإسلامية ومدير مركز البحوث والدراسات
الإسلامية ببغداد، وقد قدم للكتاب الأستاذ الدكتور / محمد مجيد السعيد رئيس الجامعة
الإسلامية ببغداد سابقا.
ومما أدخل علينا السرور أنه طبع من بغداد عام 1324 ه/ 2003 م كتاب آخر
باسم:"شاعر من الهند" تأليف الأستاذ الدكتور/ محمد مجيد السعيد (رئيس الجامعة
الإسلامية ببغداد سابقا) وقد تحدث فضيلته عن شخصية الإمام / أحمد رضا خان وشعره
العربى بأسلوب أدبى رائع، وأعيد طبع هذا الكتاب من مؤسسة شرف بلاهور عام
1425 ه/ 2004 م. كما طبع "كفل الفقيه الفاهم فى أحكام قرطاس الدراهم" تاليف الإمام /
أحمد رضا خان من دارالكتب العلمية ببيروت لبنان، وذلك عام 1426 ه/ 2005 م.
وفى مجله منار السلام الصادرة عن وزارة العدل والشئوون الإسلامية
والأوقاف بدولة الأمارات طبع مقال قيم للأستاذ / صالح موسى شرف بعنوان:"صفوة
المديح فى مدح أهل" البيت والصحابة والأولياء، تاليف الشيخ / محمد رأحمد رضا خان
القادرى" وقد طبع هذا المقال في شهر ربيع الأول عام 1424 ه الموافق لشهر مايو عام
2003 م.
هذا وقد طبع مقال لكاتب السطور فى جريدة صوت الأزهر الأسبوعية/ الصادرة
من القاهرة وذلك بعنوان:"الإمام أحمد رضا خان" وجاء هذا المقال في عدد ( 172 ) من
الجريدة الصادرة في 7 من ذي القعدة عام 1423 ه/ 2003 م.
كما طبع فى القاهرة كتاب باسم:"القاديانية"والذي يحتوى على مجموعة من
الرسائل للإمام / أحمد رضا خان فى الرد على القاديانية ترجمها إلى العربية كل من
مولانا / محمد جلال رضا، ومولانا / منظر الإسلام، وقد طبع هذا الكتاب عام
1421 ه/ 2000 م مع المقدمة القيمة للأستاذ الدكتور/ محمد سيد أحمد المسير أستاذ العقيدة
والفلسفة بكلية أصول الدين (القاهرة) جامعة الأزهر.
وطبع كذلك في القاهرة كتاب من مؤلفات الإمام أحمد رضا عام 1423 ه/ 2002 م
باسم: "محمد صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين" ترجمه إلى اللغة العربية كل من مولانا/
منظر الإسلام ، ومولانا / نعمان الأعظمى، وقدّم للكتاب كل من فضيلة الأستاذ الدكتور/
طه مصطفى ابوكريشه، والأستاذ الدكتور على جمعه محمد ، والأستاذ الدكتور /
مصطفى محمد محمود.
هذا وطبعت من القاهرة عام 1423 ه/ 2002 م مجموعة أخرى من رسائل الإمام
أحمد رضآ خان باسم:"الفلسفة والإسلام ترجمها إلى العربية مولانا / محمد جلال رضا
ومولانا / غلام محمد بت، وقد صدر هذا الكتاب مع مقدمة قيمة للأستاذ الدكتور / محى
الدين الصافى أستاذ العقيدة والفلسفة المتفرغ بكلية أصول الدين (القاهرة) جامعة الأزهر،
وعميدها سابقا".
وجدير بالذكر أنه طبع الكتاب التذكارى للأستاذ الدكتور / حازم محمد
أحمد بماسبة مرور ثمانين عاما هجريا على رحيل الإمام باسم:"مولانا الإمام / أحمد رضا
خان" وذلك عام 1420 ه/ 1999 م ويحتوى هذا اللكتاب على مقالات قيمة للأساتذه
المصرين الأجلاء عن حياة الإمام / أحمد رضا خان وجهوده العلمية.
هذا حديث عن المطبوعات فى القاهرة ونرى من الأهمية. بمكان ذكر حفلة أقيمت
في كلية الدراسات الإسلامية والعربية (بين القاهرة) جامعة الأزهر من أجل تكريم ثلاثة
علماء مصرين من رواد الدراسات الرضوية بمصر المحمية، وقد عقدت هذه الحفلة
بتاريخ 12 من جمادي الآخرة 1420 ه/ الموافق 22 سبتمبر 1999 م تم فيها تقديم ثلاثة
أوسمة لفضيلة الأستاذ الدكتور / حسين مجيب المصرى - رحمه الله تعالى – وفضيلة
الأستاذ الدكتور / رزق مرسى أبو العباس، وفضيلة الأستاذ الدكتور حازم محمد أحمد
اعترافا بخدماتهم فى مجال الدراسات الرضوية، وقدمت لهم هذه الأوسمة من مركز
بحوث الإمام / أحمد رضا بكراتشي، وقد تحدث فيها أهل العلم عن شخصية الإمام /
أحمد رضا بكراتشى، كما تحدث فيها أهل العلم عن شخصية الإمام / أحمد رضا الفذة،
وكل ذلك مكتوب تفضيلا فى تاليفى:"تكريم ثلاثة من علماء مصر الأزهر".
حظيت جهود الإمام / أحمد رضا خان، كما سبق أن ذكرنا فى الفقه الحنفى
بالدراسة فى أعظم وأروع جامعة فى العالم الإسلامى وأعنى بها جامعة الأزهر الشريف،
وهذا شرف له كبير، وممازاده شرفا وقدرا أنه تم جمع شعره العربي وترتيبه على يد
واحد من أبناء الأزهر الشريف وأستاذته وأعنى به الدكتور/ حازم محمد أحمد سالف
الذكر، ثم أقدم الباحث / ممتاز أحمد سديدى الباكستانى على دراسة هذا الديوان العربى
دراسة تحليلية نقدية فى رسالة التخصص"الماجستير" فى الأدب والنقد والتى قدمها إلى
كلية الدراسات الإسلامية والعربية (بنين) القاهره جامعة الأزهر، وقد نوقشت هذه الرسالة
فى عام 1418 ه/ 1999 م. وهذه هى الرسالة الجامعية الثانية فى الأزهر عن الإمام / أحمد
رضا خان، والحمد لله – جل جلاله – فقد طبعت هذه الرسالة بشكل الكتاب من باكستان
عام 1422 ه/ 2002 م وقد قدم لها فضيلة الأستاذ الدكتور / محمد رجب البيومى، والأستاذالدكتور/ حسين مجيب المصرى، والأستاذ الدكتور / القطب يوسف زيد، والأستاذ
الدكتور/ رزق مرسى ابو العباس.
هذا وقدم تم تسجيل ثالث رسالة للماجستير عن الإمام / أحمد رضآ فى كلية دار
العلوم من جامعة القاهرة، حيث تقدم السيد الشريف / جلال الدين – والذي هو من
بنجلاديش – بخطة بحث تحت عنوان: "الإمام أحمد رضا القادري (ت 1340 ه) وجهوده
فى مجال العقيدة والفلسفة" وما زالت هذه الرسالة في طور الإعداد، وهناك عدد كبير من
الرسائل عن الإمام / أحمد رضا خان والتى نال بها الباحثون درجة الماجستير أو
الدكتوراة فى كل من باكستان وبنجلاديش والهند، وهذا يدل على ما أكرمه الله - تبارك
وتعالى- به من لدنه من علم وفراسة وقوة إيمان، وإن دراسة أبعاد هذه الشخصية الفذة
في جامعة الأزهر الشريف، وجامعة القاهرة سوف تظهر بمشيئة الله – تبارك وتعالي-
شخصية هذا المحدث الهندى الجليل فى الأوساط العلمية بمصر الأزهر والعالم العربي،
والله على مايشاء قدير وبالإجابة جدير.

مقالة قيمة
لفضيلة المحدث الشيخ محمد عبد الحكيم شرف القادرى
استاذ الحديث الأسبق بالجامعة النظامية الرضوية
بمدينة لاهور، جمهورية باكستان الإسلامية

 

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

Loading...
  • Recently Browsing   0 members

    • No registered users viewing this page.
×
×
  • Create New...